رزنامة كالد

اخبار كالد

التربوي السادس حول اضطراب نقص الانتباه/ فرط الحرك مؤتمر KALD التربوي السادس حول اضطراب نقص الانتباه/ فرط الحركة: \"درب دماغك لتتغلب على صعوباتك\"
صدور التقرير عن إنجازات KALD 2017-2018 صدور التقرير عن إنجازات KALD 2017-2018
يمكنكم الآن حجز مقعدكم في دورة اعداد تربوي يمكنكم الآن حجز مقعدكم في دورة اعداد تربوي مختص في اضطراب قصور الانتباه/ فرط النشاط والتي تقدمها الخبير التربوي د. هدى نهاد شعبان وتنظمها الجمعية الكويتية لاختلافات التعلم في 26 و 28 و31 مارس.
سوق الجمعية الكويتية لاختلافات التعلم الخيري الاول اقامت الجمعية الكويتية لاختلافات التعلم (KALD) السوق الخيري الأول تحت عنوان \"جود بالماجود\"
ملتقى أولياء الأمور التدخل المبكر لدعم تشتت الانتباه وفرط الحركة
برعاية سمو أمير البلاد، الجمعية الكويتية لاختلافات تحت رعاية حضرة صاحب السمو أمير البلاد الشيخ صباح الأحمد الجابر
المؤتمر الدولي الخامس اقرأ المزيد..
الجمعية الكويتية لاختلافات التعلم تقيم مسرح كالد ل اقرأ المزيد..
ملاحظات للنظر فيها قبل مناقشة خواص الطلبة مع صعوبات التعلم:
 
  • بالرغم من أن صعوبات التعلم توصف عادة كصعوبات في الإنجاز الأكاديمي فإن الطلبة ذوو صعوبات التعلم قد يواجهون مشاكل في مجالات أخرى مثل المهارات الاجتماعية أو الذاكرة أو النشاط المفرط.
  • لا تتواجد كل هذه الأعراض عند جميع الطلبة ذوو صعوبات التعلم و لكن بعضا من هذه الأعراض تكون مشتركة بينهم أكثر من غيرها.
  • لن يكون لدى طالب واحد صعوبات في جميع المجالات و قد توجد لديه قدرات أكثر مما لدى نظرائه في مجالات أخرى. فمثلا، قد تكون لدى طفل قدرة أكبر من المعدل في الرياضيات و لكن يوجد لديه صعوبة شديدة في القراءة و الاستماع و التعبير الكتابي.
 
 
أنواع صعوبات التعلم
 
 
الصعوبات الأكاديمية
 
 
 
عادة ما يبدأ الطلبة ذوو صعوبات التعلم بإظهار التناقض بين القدرة والإنجاز الأكاديمي في المرحلة الابتدائية و إن المشاكل الأكاديمية التي تدل على وجود صعوبات تعلم لدى الطلبة هي المشاكل في مجالات القراءة و التعبير بالكتابة و في الرياضيات.
1.القراءة: 
 
إن الصعوبات في القراءة و العمليات المتعلقة باللغة هي الصعوبات المتواجدة عامة بين الطلبة. و قد تظهر المشاكل لدى الطالب الذي لديه صعوبة تعلم في المجالات التالية:
 
  • القراءة الأساسية: تكون لدى هذا الطالب صعوبة في القراءة الشفوية وتكون قراءته متوترة ولا ينتبه للنقاط والفواصل وتتصف تصرفاته بالطيش مثل طفل أصغر منه بكثير.
  • فهم المسموع: قد يتلفظ الطالب بالكلمات بطريقة سليمة و لكنه لا يفهم ما يقرأ. و قد تشمل مشاكل الاستيعاب واحدا أو أكثر مما يلي:
- تعيين الفكرة الأساسية.
 
- استذكار الحقائق و الأحداث الأساسية بالتسلسل.
 
- استدلال مما قرأ أو تقييم ما قرأ.
 
و من المهم جدا أن نؤكد علي الأثر السلبي للصعوبة في القراءة الشفوية علي تقدير الطالب لذاته و ثقته بنفسه . و قد يؤدى القصور في مهارات القراءة أيضا إلي التصرف غير السليم و الحافز الضعيف. 
 
2.الرياضيات: 
 
قد يواجه الطلبة ذوو صعوبات التعلم المشاكل التالية:
 
  • الإجراءات في الحساب: مثل العمليات الأربعة و مفهوم الصفر و ترتيب الأعداد و القيمة الحقيقية و المفاهيم الرياضية الأساسية.
  • الاستنتاج الرياضي: قد يكون الطالب قادرا علي الإجراءات الرياضية و لكنه عاجز في الاستنتاج الرياضي و غير قادر علي حل المسائل الرياضية.
الاستنتاج الرياضي: قد يكون الطالب قادرا علي الإجراءات الرياضية و لكنه عاجز في الاستنتاج الرياضي و غير قادر علي حل المسائل الرياضية.
 
3.التعبير بالكتابة:
 
ويشمل: الكتابة اليدوية و التهجأه و التعبير الكتابي بما في ذلك الآلية والإبداع. اقرأ المزيد في هذا القصور تحت العنوان "عسر القراءة" (dyslexia) و "عسر الكتابة" (dysgraphia).
 
الصعوبات اللغوية
 
 
 

عادة ما يبدأ الطلبة ذوو صعوبات التعلم بإظهار التناقض بين القدرة والإنجاز الأكاديمي في المرحلة الابتدائية و إن المشاكل الأكاديمية التي تدل على وجود صعوبات تعلم لدى الطلبة هي المشاكل في مجالات القراءة
  
توجد الصعوبات اللغوية في المجالات التالية:
 
1.التعبير الشفوي:
 
ومن المهم جدا أن نؤكد علي الأثر السلبي للصعوبة في القراءة الشفوية علي تقدير الطالب لذاته و ثقته بنفسه. وقد يؤدى القصور في مهارات القراءة أيضا إلي التصرف غير السليم و الحافز الضعيف. 
 
بالإضافة إلى ذلك، فإن سرعة الاستجابة و لفظ الجمل عادة أبطأ مما لدي نظرائهم الذين لا يوجد لديهم صعوبات في التعلم. و لذلك فعلي المدرسين أن يعطوا لهؤلاء الأطفال وقتا كافيا للاستجابة و إلا فقد تفسر تصرفاتهم على أنها دليل على فشلهم في الفهم أو على رفضهم للمشاركة.
 
2.فهم المسموع:
 
قد تكون الصعوبات في اللغة التعبيرية مثل استعمال كلمات ولغة بسيطة و التسلسل المشوش في رواية قصة دليلا علي أن الطلبة الذ ين لديهم هذا النوع من الصعوبة يعانون من قصور في تلقي اللغة أو في الفهم عند الاستماع إليها. 
 
لكي لا يسيء المدرس ترجمة الأعراض لطالب ما عليه أن يكون على دراية بالقدرات اللغوية للطالب قبل أن يقرر أن كان لدى هذا الطالب صعوبة في فهم ما يستمع إليه . كما يجب علي المدرس أن يدرك أيضا بأن الطالب قد يظهر قصوره بطريقة سلبية، كأن يفشل في إتباع التوجيهات أو يبدو معارضا أو غير مباليا. 
 
و هناك مجال جديد للقصور اللغوي وهو مجال استعمال اللغة في التواصل الاجتماعي ، الأمر الذي له تأثير كبير علي احترام الطفل لذاته و سمعته بين أقرانه و علي جودة حياته بوجه عام . فقد يفشل الطفل ا لذي لديه صعوبة في اللغة في المشاركة في الحوار لأنه يحتاج إلي وقت أكثر لمعالجة المعلومات أو استرجاع الكلمات المناسبة للتعبير عن أفكاره. وقد يصاب بالإحراج عندما لا يقدر على فهم المزاح أ و عندما يضحك في وقت خاطئ أو عندما يفشل في إعطاء التوجيهات أو إتباعها. 
 
كتب عن صعوبات التعلم للتحميل: